نبض المجتمع
الجمعة ٠٢ - نيسان - ٢٠٢١
أم تعاني مع طفلين في شوارع تركيا... وسبب "سخيف" يُعرقل عودتها الى لبنان!
خاص "نبض" - كريستيل خليل:
منذ أسابيع تنتقل أم لبنانية برفقة طفليها التوأم، لم يتجاوزا عامهما الأول من العمر، من شارع الى آخر ومن حديقة الى أخرى تائهين في تركيا بعد أن تخلى عنهم الأب راميا زوجته وطفليه خارج منزله غير آبه بما قد يحل بعائلته. بطفلين حول يديها تحاول الأم ايجاد اي طريق للعودة الى بلدها لبنان لانقاذ طفليها من العذاب والذل وكل ما تعرضت وتتعرض له منذ أشهر مع زوجها. تمكنت الأم من التواصل مع احد العرب في تركيا ليساعدها وينقذها كونها لا تعلم كيفية التواصل باللغة التركية ونجحت بالوصول الى أحد المحاميين اللبنانيين الذي أصر على إنهاء كافة المستندات بأسرع وقت ممكن لتأمين عودة هذه العائلة الى لبنان. اتخذ المحامي الاجراءات القانونية اللازمة ولكن تحضير المستندات واجه مشكلة في لبنان اذ توقفت المعاملة بسبب حاجة الملف الى معرفة "مَن مِن التوأمين ولد قبل الآخر"! بعد محاولات كثيرة للتوضيح بأن المستشفى في تركيا لا يذكر ضمن مستندات الولادة الرسمية هذا التفصيل ويكتفي بذكر طول المولود ووزنه وغيرها من المعلومات. رفض المعنيين في لبنان تسيير هذه المعاملة لتأمين عودة آمنة للأم وطفليها مصرين على الحصول على بيانات رسمية تؤكد أي من التوأمين ولد قبل الآخر. تواصل المحامي عبر وسطاء في تركيا مع إدارة المستشفى التي ولد فيها التوأم لتعديل المعلومات المدرجة على بيانات الولادة لكن الادارة ردت بأنه لا يمكن تعديل أي معلومة تم تحميلها على النظام وهذا التعديل يمكن فقط في حال تواصل القنصلية اللبنانية مع المشفى وشرح الحالة بتفاصيلها. فهل من يحرك ساكنا لتأمين عودة أم بطفلين رضيعين الى وطنها وانقاذها من ظلم الحياة؟
© 2021 nabad.tv. all rights reserved.
Web Design & Development by TheWebAddicts.com