نبض المجتمع
الإثنين ٢٩ - حزيران - ٢٠٢٠
وجود جبران باسيل بالصورة يبدّل رأي زين العمر... الى متى؟
خاص "نبض" - كريستيل خليل:

سعر صرف الدولار يلامس 10 آلاف ليرة لبنانية, والأوضاع المعيشية في البلد الى تدهور غير مسبوق. غلاء فاحش في سعر السلع الغذائية وغيرها وارتفاع نسب البطالة واغلاق محلات ومؤسسات وحجز اموال في المصارف ومستقبل البلد على كف عفريب, فحتى لو كنت غير متأثر في الأزمة عليك ان تشعر أقله بأخيك الانسان!


فيما يسعى البعض جاهدا لتأمين لقمة العيش لعائلته في وقت بات تأمين الحليب والحفاضات للأطفال او اللحوم للطبخ مهمة صعبة, يكمل البعض الآخر من اللبنانيين حياة الرفاهية متباهيا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتصوير سهراته وجلساته وطعامه من دون الالتفات الى بعضنا البعض.

غرّد الفنان زين العمر عبر حسابه على تويتر ناشرا صورة لأحد الجلسات الشبابية التي تحتوي على حفلة شواء وكمية كبيرة من اللحوم وعلّق منتقدا "يا حمار مع احترامي لحضرتك تلات رباع لبنان ما معو ياكل وانت نازل صور عم تشوي 80 شيش لحمة ما فهمت عليك شو قصدك غير انك بلا احساس وما عندك جنس الانسانية العالم ميتة جوع بدك تاكل كول عالسكيت وخلي عندك نتفة رحمة بقلبك بعرف ما حدا الو معك بس كمان فكر بمشاعر غيرك اذا عندك مشاعر."

تغريدة مدوية ما لبث ان حذفها العمر عن حسابه بعد ان لاحظ وجود زعيمه السياسي بين الشبان. فمجرد انتباهه لوجود رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بالصورة حذف تغريدته كأنه تراجع عن تعليقه الصائب الذي كتبه. وهذه عينة بسيطة عن حال التبعية السياسية العمياء التي نعيشها في لبنان لمختلف الطبقات السياسية او حتى الطائفية.

لماذا تراجع زين العمر عن رأيه وعن قوله الصائب وانتقاده؟ اما كان الأجدر به قول رأيه "على رأس السطح" ومهمن كان موجودا في الصورة؟ أم ان وجود زعيمه في الصورة يحلل للموجودين معه "شواء 80 شيش لحمة"؟ فعلا بطُل العجب!

نعم نحن مع مراعاة بعضنا البعض ولكن من الطبيعي ان يكون جزء لا بأس به من اللبنانيين غير متأثر فعليا بالأزمة لعدة أسباب وعليه سيكمل حياته بشكل طبيعي وهو يملك كامل الحرية بذلك فعواقب ما يمر به لبنان اليوم ليست سهلة ومن حقنا الترفيه عن أنفسنا ولكن من الأساسي اليوم الا ننسى ان نسبة الجوع والفقر والحاجة ترتفع عند اللبنانيين وعلينا ان نشعر بالغير. والأهم علينا الا ندع ميولنا السياسية تؤثر وتقمع رأينا وتسكت صوتنا فقط بغية الدفاع عنها والتمسك بها مهما أخطأت.

© 2020 nabad.tv. all rights reserved.
Web Design & Development by TheWebAddicts.com