نبض المجتمع
الجمعة ٠٥ - حزيران - ٢٠٢٠
والده يعنفه ووالدته ترفضه... القاصر يبكي: "دخيلك ما بدي ارجع عند الوحش"!
خاص "نبض" - كريستيل خليل:

عمر ابن السادسة عشر ربيعا يعيش مأساة تجعل حياته لا تشبه حياة المراهقين بعمره, فانفصال والدته ووالده انعكس عليه بأصعب ظروف من العنف والاهمال والأذى يعانيها هذا القاصر ويرافقها رفض مطلق من قبل الأم والأب باستقبال واحترام ابنيهما الوحيد. 


عمر "كبش محرقة" زواج فاشل اذ عاد والده وتزوج لينجب طفلين كما فعلت أيضا والدته فأنجبت ثلاثة وما تبقى من ثمرة هذا الزواج سوى عمر الذي تحمل عنف والده اللفظي والجسدي الدائم له والاهمال والتعذيب والبخل والأذى وتحمل رفض زوج والدته لاحتضان عمر "ضحية العنف" في منزله.

بدموعه شكى عمر لموقع "نبض" ما يتعرض له من والده مشيرا الى انه يوميا يتعرض للعنف منه والحرمان فمصروف ابن السادسة عشر لا يتعدى 250 ليرة يوميا اذ ينتظر والده ان يزور والدته ليستغل الفرصة ويأخذ اشقائه في نزهة للترفيه وتناول الحلويات ويحرم عمر من هذه الملذات.

حاول عمر تقديم شكوى ضد والده الذي يعنف باستمرار ومن دون رحمة تارة بيده وطورا مستخدما آلات حادة او حبال او غيرها من الأدوات التي تترك أثرا ووصلت الى تعرضه لكسور وجروح وكدمات. ولكن ذلك لم يأت بنتيجة لصالح الشاب الذي يرفضه والديه.

ولفت عمر الى ان والده يردد على مسمعه كلمة "أنا مش بيك روح دور عبيك الحقيقي..." والكثير من الكلام المؤذي والشتائم. اكثر من مرة فكر عمر بالانتحار وانهائ حياته التي يعتبرها بائسة خصوصا ان الكل يرفضه فلا عائلة له صغرى ولا كبرى لأن حتى جدته يمنعها خواله من ترك عمر يبيت عندها.

حالة عمر النفسية تزداد سوء والأصعب ان هناك من يحاول اتهام عمر بتعاطي المخدرات فيما أصر عمر على رفض تلك الاتهامات مشددا على انه مستعدا لاجراء جميع الفحوصات اللازمة لاثبات عكس ما يحاولون الترويج له.

"دخيلك ما بدي ارجع عند الوحش" بهذه الكلامات تمنى عمر ان يتم ايجاد مأوى له يحميه من ظلم الحياة وعنف والده لأنه لم يعد قادر على تحمل الذل والعنف أكثر.

© 2020 nabad.tv. all rights reserved.
Web Design & Development by TheWebAddicts.com