نبض الشارع
الخميس ٠٢ - نيسان - ٢٠٢٠
صرف 60 موظف بهذه الشروط في الأشرفية... ورسالة قاسية الى صاحب المجمع!
خاص "نبض" - كريستيل خليل:
وسط ظرف استثنائي ووضع اجتماعي وصحي يرثى له يمر به لبنان بين الوضع المالي وازمة الدولار وتفشي الكورونا قرر احد اكبر المجمعات التجارية في منطقة الاشرفية اتخاذ قرار بصرف حوالي 50% من صغار موظفيه, ضاربا بعرض الحائط عدد العائلات التي يستهدفها هذا الصرف في ظل هذا الوضع الدقيق.

اشار احد الموظفين في حديثه لموقع "نبض" الى انه تم استدعائه من قبل ادارة المجمع مع حوالي 60 موظفا من زملائه ومن دون سابق انذار لابلاغهم في اجتماع مع قسم الموارد البشرية ومحامي المجمع اليوم انه تم الاستغناء عن خدماتهم. ولفت الموظف الى ان الادارة لجأت الى تطمينهم بأنها سوف تسدد كافة مستحقاتهم وانها ستدفع لهم 3 أشهر بمثابة تعويض لهذا الصرف بعد توقيع على ورقة استقالتهم أضف الى ورقتين اضافيتين. كما وعدتهم الادارة بالحصول على Bonus في نهاية هذا الشهر.

شدد الموظف على انه مدرك مدى صعوبة هذا الظرف على الجميع الا انه يعرف تمام المعرفة ان اختيار الموظفين الذين تم طردهم لم يكن لا وفقا لمعايير الكفاءة ولا للأقدمية بل هو اختيار استنسابي تم بحسب استبعاد البعض والابقاء على الموظفين الذين تربطهم علاقة جيدة مع مدرائهم. واكد ان بعض زملائه عملوا في المجمع لأكثر من 10 سنوات الا انهم لم يستحصلوا على اكثر من 3 أشهر من التعويض.

وسأل الموظف الذي خسر عمله اثناء مرور البلد بأسوء وضع اقتصادي واجتماعي على الاطلاق عما اذا كانت الادارة قد درسة اوضاع الموظفين قبل اتخاذ مثل هذه الاجراءات بحقهم "ما حدا بيعرف ببيت التاني شوفي... وكلنا عنا ديون والتعويض 3 اشهر بالليرة اللبنانية لا يساوي القيمة الحقيقية لمستحقاتنا خصوصا وسط ارتفاع سعر الصرف الهستيري في لبنان مع انعدام توفر فرص عمل."

أما الرسالة الاهم فهي تلك التي وجهها الموظف الى صاحب المجمع الرأسمالي المعروف بمداخلاته الاعلامية التي يعترض فيها على طرد الموظفين او التسبب لهم بضرر و"اكل" حقوقهم في مثل هذه الظروف اذ قال له "الأجدى من التباهي الاعلامي والتلطي خلف الدعم السياسي والامني هو ان تنظر الى حال الموظفين في مؤسستكم الذين خسروا وظائفهم بين ليلة وضحاها."

© 2020 nabad.tv. all rights reserved.
Web Design & Development by TheWebAddicts.com