نبض المجتمع
الأربعاء ٢٢ - كانون الثاني - ٢٠٢٠
خاص: قبل ساعات من زفافه... هذا النجم "أكل الضرب"
نبض - كريستل خليل:

قبل ساعات قليلة من ليلة زفافه في صيف 2018 تبلغ العريس بأن صاحب شركة الـ Cateringالتي كان مقررا ان تقدم خدمات الطعام والحلوى والمشروب في سهرة العرس ألغى التزامه بالزفاف واختفى حاصدا أموال "الرعبون" المدفوع سلفا متذرعا بحجة ان شركته قد تم ختمها بالشمع الأحمر.


وفي التفاصيل التي وصلت الى موقع "نبض" فإن عائلة العريس فور تبلغها الخبر قبل يوم واحد من ليلة الزفاف قصدت برفقة العريس مقر الشركة في منطقة المنصورية ليتبين ان لا شمع احمرا ولا ختما يغلق باب الشركة، الا ان صاحب الشركة متواريا عن الأنظار ولا أحد يعلم عنه شيئا.

ساعات تفصل العريس عن ليلة العمر التي بدأ التحضير لها قبل أشهر ودرس خطواته حتى تتم هذه الليلة كما خطط لها مع عروسته وعائلتهما. ولكن العريس اضطر مواجهة أصعب موقف قبل موعد زفافه وانشغل لتأمين شركة تقدم خدمات الطعام بأقل من 24 ساعة ودفع تكاليف إضافية للتمكن من حجزها قبل ساعات قليلة من العرس.

ناهيك عن الموقف الذي أثقل كاهل العريس وعن المبالغ التي دفعها لتأمين بديل، صاحب الشركة اختفى مع مبلغ وصل الى حوالي 20 ألف دولار كان قد دفعه العريس كعربون لحجز الشركة عن طريق صديق مشترك بين عائلة العريس وصاحب الشركة، بحسب المعلومات التي وصلت الى موقع "نبض".

كما تجدر الإشارة الى ان شقيق العريس كان قد دفع مبلغا أقل للشركة نفسها عربون لتأمين خدمات الطعام في زفافه الذي كان موعده بعد أسابيع على الزفاف الأول، لكنه قام بتغيير الشركة متجنبا تلقي "الضرب" نفسه.

وبما ان العريس الذي تم الاحتيال عليه هو شخصية معروفة قرر عدم فضح هذه القضية الى الرأي العام والاعلام في البداية ولجأ حصرا الى القانون ليتقدم بشكوى ضد صاحب الشركة في محاولة لاسترداد جزء من حقه المادي كون حقه المعنوي واللحظات التي مرت عليه قبل زفافه بساعات والتي حرمته النوم بحسب قوله واقلقته لا يمكن تعويضها بثروة.

مصدر آخر أكد لموقع "نبض" ان القضية باتت بعهدة القضاء وان المبلغ المطلوب يدفع جزئيا ووفق القدرة المادية باتفاق بين عائلة صاحب الشركة وبين العريس. ولكن المماطلة الآن سيدة الموقف نظرا للظروف الاقتصادية الصعبة التي تعصف بالجميع. وأشار الى ان صاحب الشركة أخطأ حين لم يبلغ عن المشكلة المالية التي أصابت شركته والديون المتراكمة عليه وترك الامر مرهونا للساعات الأخيرة وكاد ان "يخرب" ليلة عمر.

والمفاجأة كانت عند اكتشاف العريس انها ليست المرة الأولى التي يعمد فيها صاحب الشركة الى هذه الطريقة للاحتيال على ضحاياه، وانه بعد أشهر قام بالضرب نفسه مع عريس وهرب بالعربون تاركا العريس لمواجهة مصيره قبل أيام من موعد الزفاف. والتبرير المستخدم من قبل عائلة صاحب الشركة أنه لم يقصد الدخول في هذه القضية وجل ما في الامر ان الديون المتراكمة عليه والشكاوى المتكررة من جيرانه في المنطقة ارغمته على اقفال الشركة بهذه الطريقة والتسبب بضرر للآخرين.

© 2022 nabad.tv. all rights reserved.
Web Design & Development by TheWebAddicts.com